دقة - حياد - موضوعية

نشأة و سيرورة "ميثاق لحراطين" ـ الجزء الثاني


موريتانيا والدعم الثابت للقضية الفلسطينية / محمد عبد الله امهادي

ظلت القضية الفلسطينية رغم البعد الجغرافي حاضرة  في وجدان الموريتانيين حكومة وشعبا، وعلى طول فترات الصراع الفلسطيني مع الاحتلال الإسرائيلي كانت موريتانيا دوما تقف بقوة إلى الجانب الفلسطيني مناصرة وداعمة انطلاقا من قناعة راسخة لدى كل الموريتانيين بعدالة القضية الفلسطينية وكونها قضية عربية إسلامية عامة تتصل بعقيدة ومشاعر المواطن الموريتاني، فتنوعت وتعددت مظاهر هذا الدعم بدءً بالموقف السياسي والدبلوماسي الرسمي ومرورا بالدعم اللوجستي المادي والمعنوي وانتهاء بالإحياء الثقافي والتخليد الأدبي لقضية الأمة المركزية

اعل ولد عبد الله إلي جنات الخلد( تأبين)/امربيه ولد الديد

ودعت موريتانيا قبل أيام في موكب جنائزي مهيب احد ابرز صحفييها المهنيين  وأبنائها البررة ممن مثلوا  نموذجا يحتذي في المهنية والأخلاق، انه المرحوم اعل ولد عبد الله الذي كان مدرسة ينهل منها الصحفيون مبادئ المهنة  ويتعلمون  منها عظيم الأخلاق

نشأة وسيرورة "ميثاق لحراطين"(الجزء الأول)

على أبواب تخليد الذكرى الثامنة لإعلان وثيقة الميثاق من اجل الحقوق السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية للحراطين ضمن موريتانيا الموحدة، العادلة و المتصالحة مع نفسها المعروف اختصارا باسم "ميثاق لحراطين" ونزولا عند رغبة وطلبات الكثير من الأصدقاء و كذالك لدواعي التوثيق و ترك أثر مكتوب للأجيال القادمة، سأقدم لكم، من خلال الصفحات التالية، نبذة مختصرة عن النشأة الأولى لهذه الوثيقة والمراحل الهامة لسيرورة الحراك المنبثق عنها

الرئيس السابق اعلي ولد محمد فال الغائب الحاضر في ذكراه الرابعة

سوار الذهب الموريتاني، أسد الصحراء، أب الديمقراطية  :  كلها تسميات لمسمى واحد، إنه الرئيس الفذ، والقائد الشجاع الملهم،  والمثقف الموسوعي المرحوم اعلي ولد محمد فال الذي نتجرع  اليوم مرارة  ذكرى رحيله الرابعة