دقة - حياد - موضوعية

قصة أول رجل يطبق فيه حكم الإعدام بموريتانيا

الحسين ول احمين سالم حفار قبور بسيط يحب الأطفال ويلاطفهم كان عظيم الهامة كث الشعر بارز الأسنان وكنا ونحن صغار نتحلق حوله فيلاعب أصابعنا بأغنية” اقطع بالمش اقطع بالمش” ثم يدغدغنا فننخرط في الضحك البريئ، حولت مقبرة لكصر إلى الرياض فانتقل ول احمين سالم مع طاقم الحفارين إلى الرياض لكنه دأب على زيارة لكصر بين الفينة و الأخرى فكان ينتقل بين ” فور امبارك الشلحي” والمعارف وسوق لكصر القديم والسوق الجديد الذي أقيم حديثا قرب الكبة على العلب الفوڭ، وعند المساء يحمل حسين أشياءه الصغرى، ما جمعه من اللحم والخضار والألبسة ويرحل إلى الرياض

موريتانيا محطة السوري لجمع المال ومتابعة رحلة اللجوء

شمس نواكشوط العاصمة الموريتانية الحارقة ورياحها القوية أفقدت الطفلة السورية آمال ملامح وجهها البريء وغيّرت لون بشرتها من بياض إلى سمرة قاتمة، فالطفلة الصغيرة تقضي يومها بالتسول ووالدتها تختبئ خلف الجدران بانتظار الغلة من ابنتها

طريق المقاومة.. التنزه بعيداعن منغصات نواكشوط

أرادته الحكومة لتخفيف زحمة المرور داخلنواكشوط فحوله سكانها ملاذا لهم من منغصات العيش في مدينة لا تكاد تتنفس إلا اصطناعيا، ولا وجود فيها للحدائق والمتنزهات العامة وأشكال الترفيه

هل يتحقق أمل الموريتانيين في استعادة ثروتهم السمكية؟

يعكس وجود العاصمتين السياسية والاقتصادية لموريتانيا على شاطئ المحيط الأطلسي الأهمية الكبيرة التي يحتلها قطاع الصيد البحري، ثاني أكبر القطاعات الحيوية بعد القطاع المعدني، في اقتصاد البلاد التي اعتمدت منذ استقلالها على مصادرها البحرية الغنية للنهوض باقتصادها المحلي الهش

مقربون من الر ئيس استجلبوا الناقلة المحتجزة بنواذيبو

 أوقفت عناصر الجمارك التابعة لمنطقة نواذيبو الحرة  الأربعاء الباخرة القبرصية((kap braklyقرب شواطئ نواذيبو حيث كانت تبيع الوقود في عرض البحر  لمهربين  ينقلونه بدورهم  لملاك المحطات داخل المدينة