دقة - حياد - موضوعية

مقربون من الر ئيس استجلبوا الناقلة المحتجزة بنواذيبو

2015-08-01 00:37:10

 أوقفت عناصر الجمارك التابعة لمنطقة نواذيبو الحرة  الأربعاء الباخرة القبرصية((kap braklyقرب شواطئ نواذيبو حيث كانت تبيع الوقود في عرض البحر  لمهربين  ينقلونه بدورهم  لملاك المحطات داخل المدينة.

.

وقدرت المصادر -التي تحدثت ل"نواكشوط"  وفضلت عدم كشف هويتها -االكمية التي تم ضخها  في السوق المحلية بهذه الطريقة غير الشرعية بما بين 50 الي60 طن من المحروقات.

مقربون من الرئيس كانوا وراء استجلاب الباخرة

توقع موريتانيا كل سنتين اتفاقية مع إحدى الشركات المتخصصة لتموين أسواقها بالمحروقات وقد فازت شركة "GUNVOR  " التي تمثلها شركة "GRIEC"  المملوكة لمجموعة أهل ودادي المقربة من الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بالصفقة الحالية

تقوم شركات  توزيع المحروقات بتوجيه طلباتها من المادة إلي شركة "كنفور" التي يتلخص دورها في الوساطة فهي لا تمتلك المحرقات ولا البواخر الناقلة و إنما تطلب الشحنة التي يحتاجها السوق من إحدى الشركات المعروفة للمحروقات على ان تقوم الأخيرة بتأجير ناقلة من شركة ثالثة لإيصال الشحنة المطلوبة إلي موريتانيا حيث تفرغ في مستودعات شركة (MEP)في نواكشوط او شركة(GIP)في نواذيبو ليتم بعد ذلك بيعها للموزعين ومن ثم للمستهلك العادي..

كيف وصلت الناقلة للشواطئ الموريتانية؟

 وحسب مصادر نواكشوط  فقد تقدمت شركة"كنفور" التي يمثلها أهل ودادي الي شركة "SHELL " الدولية  بطلبية تتضمن 70 مليون  لتر من المازوت(غازوال)  و3مليون لتر  من البنزين (اصانص) حيث قامت الأخيرة بتأجير الباخرة القبرصية ((kap braklyلإيصال الشحنة الي مخازنشركة(G I P)في نواذيبو.

وصلت السفينة العملاقة التي يصل طولها الي180 م وعرضها 40 متر(الصورة) الي نواذيبو وبدأت تفريغ الشحنة لتي كانت اكبر من سعة مستودعات الشركة مما جعل المعنيين يطلبون منها البقاء على الشواطئ الموريتانية لأيام حيث سيعملون على توزيع نسبة كبيرة من الشحنة داخل السوق ليمكنها ذلك من تفريغ الشحنة بالكامل.

استجاب قبطان الناقلة للطلب الذي منحه فرصة لبيع مخزونه الكبير من المحروقات في براميل لمهربين تستغلون زوارق وسفن صغيرة دون ان يلفت الانتباه غير ان  الفرقة البحرية للجمارك في المنطقة الحرة كانت له بالمرصاد حيث  داهمت  القبطان وهو في حالة تلبس واحتجزت السفينة بكامل حمولتها  حيث منعت حتى تفريغ بقية الشحنة الخاصة بأهل ودادي قبل ان تصدر أوامر عليا بالسماح لها بذلك.

وقد رفعت شركة " GUNVOR" دعوى ضد الباخرة  معتبرة انها أضرت وستتسبب في منافسة غير مشروعة  لممثلها في موريتانيا  من جانبها بادرت الشركة المالكة للناقلة بتعين قبطان جديد لها و إيفاده الي نواذيبو في محاولة  لتحميل القبطان المسؤولية عن العمليات.

ومازال طاقم من الجمارك  يرابط على ظهر السفينة في انتظار تسوية وضعيتها بالمصالحة  او المصادرة حسب الطرق المعهودة .

امربيه ولد الديد