دقة - حياد - موضوعية

رئيس النيجر يوشح السفير الموريتاني ولد النني

2015-12-28 08:56:53

 وشح السيد مارو آمادو، وزير العدل والناطق الرسمي باسم حكومة النيجر، باسم رئيس جمهورية، النيجر السيد محمادو يوسوفو سعادة السفير الموريتاني في النيجر شيخن ولد النني ولد مولاي الزين بوسام كوماندور من نظام الاستحقاق النيجري ، بمناسبة انتهاء عمله في النيجر. وفي سياق متصل نظم طاقم السفارة وأعضاء الجالية الموريتانية في النيجر حفل وداع على شرف السفير في باحة مبنى السفارة في اطار حفلات التوديع التي تنظم للسفير بمناسبة تحويله الى السفارة الموريتانية في داكار وقد حضر الحفل جمع غفير من الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر. بعد افتتاح الحفل بآيات قرءانية تلاها الإمام أد ولد محمد صالح تناول الكلام المستشار الأول بالسفارة محمد ولد شيبة معبرا عن ارتياحه من الفترة التي قضاها إلى جانب السفير فقد كان أخا وصديقا ودبلوماسيا محنكا وقد تميز بسعة الصدر وبقدرته الفائقة على حل المشاكل حتى في أحلك الظروف, المستشار شكر باسمه وباسم عمال السفارة سعادة السفير وتمنى له عودة ميمونة وان يوفق في مهامه الجديدة , بدوره عبر المستشار الأول بالسفارة احمدو ولد المؤيد عن كامل رضاه بالخدمة مع السفير وشكره على تفهمه وعلى ورحابة صدره وتواضعه وتمنى له التوفيق في عمله الجديد. كما أكد المستشار الثاني بالسفارة السيد عبدالودود ولد بداد أن السفير كان مدرسة بالنسبة له يتعلم منها كما كان أخا نصوحا ودبلوماسيا ناجحا على كل الأصعدة, متمنيا له مستقبلا زاهرا. بعد ذلك جاء دور رؤساء الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر فتعاقب على الكلام كل من الزين ولد حبيب إطار وصاحب منظمة خيرية حيث قال انه يعجز عن الكلمات المناسبة للتعبير عن مدى امتنانه وعرفانه بالجميل لسعادة السفير لما قدمه من خدمات للجالية حيث ذلل الكثير من الصعاب والمشاكل التي كانت تعاني منها كما أعاد للدولة الموريتانية مكانتها وسمعتها التي عرفت بها ولعل خير مثال على ذلك هذ الصرح العلمي الذي تقوم الدولة بانشاءه فما كان ليرى النور لولا جهود فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتوجيهاته ومتابعة السفير لها. أما آب جالو نائب رئيس الجالية ورجل الأعمال المقيم في النيجر منذ 25 سنة فقد أكد بأنه أول مرة يشعر بدور السفارة والسفير وشكره على ذلك وأكد بأنه كان دائما إلى جانب المواطنين وقضاياهم سواء كانوا في النيجر أو حتى في الدول المجاورة لها. من جانب آخر تحدث السيد محمد ولد زيدان الموظف باليونيسيف فرع النيجر عن معرفته القديمة بالسفير واثني عليه وأكد بان العلاقات الموريتانية النيجرية شهدت تطورا ملحوظا في فترته ولا غرو فالسفير يمتلك رصيدا من الثقافة والخبرة والعلاقات يجعله جديرا بتحقيق ذلك . في الأخير جاء دور السفير في كلمة مؤثرة شكر من خلالها القائمين على تنظم هذا الحفل معربا عن شكره وامتنانه للجميع خاصة طاقم السفارة الذي أشاد بتعاونه ومهنيته وتفانيه في العمل, كما أشاد بتعاون الجالية ومسؤوليتها واحترامها وتمثيلها لوطنها, حيث طمأنهم بان الرئيس دائما يؤكد على إعطاء الأولوية للمواطنين وحل مشاكلهم حيث ما كانوا , سعادة السفير لم يخفي مشاعر الحزن وهو يودع طاقمه وأعضاء الجالية ولسان حاله يقول لو كان لنا الخيار لما افترقنا ولكن لا خيار مع الزمان وشح السيد مارو آمادو، وزير العدل والناطق الرسمي باسم حكومة النيجر، باسم رئيس جمهورية، النيجر السيد محمادو يوسوفو سعادة السفير الموريتاني في النيجر شيخن ولد النني ولد مولاي الزين بوسام كوماندور من نظام الاستحقاق النيجري ، بمناسبة انتهاء عمله في النيجر. وفي سياق متصل نظم طاقم السفارة وأعضاء الجالية الموريتانية في النيجر حفل وداع على شرف السفير في باحة مبنى السفارة في اطار حفلات التوديع التي تنظم للسفير بمناسبة تحويله الى السفارة الموريتانية في داكار وقد حضر الحفل جمع غفير من الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر. بعد افتتاح الحفل بآيات قرءانية تلاها الإمام أد ولد محمد صالح تناول الكلام المستشار الأول بالسفارة محمد ولد شيبة معبرا عن ارتياحه من الفترة التي قضاها إلى جانب السفير فقد كان أخا وصديقا ودبلوماسيا محنكا وقد تميز بسعة الصدر وبقدرته الفائقة على حل المشاكل حتى في أحلك الظروف, المستشار شكر باسمه وباسم عمال السفارة سعادة السفير وتمنى له عودة ميمونة وان يوفق في مهامه الجديدة , بدوره عبر المستشار الأول بالسفارة احمدو ولد المؤيد عن كامل رضاه بالخدمة مع السفير وشكره على تفهمه وعلى ورحابة صدره وتواضعه وتمنى له التوفيق في عمله الجديد. كما أكد المستشار الثاني بالسفارة السيد عبدالودود ولد بداد أن السفير كان مدرسة بالنسبة له يتعلم منها كما كان أخا نصوحا ودبلوماسيا ناجحا على كل الأصعدة, متمنيا له مستقبلا زاهرا. بعد ذلك جاء دور رؤساء الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر فتعاقب على الكلام كل من الزين ولد حبيب إطار وصاحب منظمة خيرية حيث قال انه يعجز عن الكلمات المناسبة للتعبير عن مدى امتنانه وعرفانه بالجميل لسعادة السفير لما قدمه من خدمات للجالية حيث ذلل الكثير من الصعاب والمشاكل التي كانت تعاني منها كما أعاد للدولة الموريتانية مكانتها وسمعتها التي عرفت بها ولعل خير مثال على ذلك هذ الصرح العلمي الذي تقوم الدولة بانشاءه فما كان ليرى النور لولا جهود فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتوجيهاته ومتابعة السفير لها. أما آب جالو نائب رئيس الجالية ورجل الأعمال المقيم في النيجر منذ 25 سنة فقد أكد بأنه أول مرة يشعر بدور السفارة والسفير وشكره على ذلك وأكد بأنه كان دائما إلى جانب المواطنين وقضاياهم سواء كانوا في النيجر أو حتى في الدول المجاورة لها. من جانب آخر تحدث السيد محمد ولد زيدان الموظف باليونيسيف فرع النيجر عن معرفته القديمة بالسفير واثني عليه وأكد بان العلاقات الموريتانية النيجرية شهدت تطورا ملحوظا في فترته ولا غرو فالسفير يمتلك رصيدا من الثقافة والخبرة والعلاقات يجعله جديرا بتحقيق ذلك . في الأخير جاء دور السفير في كلمة مؤثرة شكر من خلالها القائمين على تنظم هذا الحفل معربا عن شكره وامتنانه للجميع خاصة طاقم السفارة الذي أشاد بتعاونه ومهنيته وتفانيه في العمل, كما أشاد بتعاون الجالية ومسؤوليتها واحترامها وتمثيلها لوطنها, حيث طمأنهم بان الرئيس دائما يؤكد على إعطاء الأولوية للمواطنين وحل مشاكلهم حيث ما كانوا , سعادة السفير لم يخفي مشاعر الحزن وهو يودع طاقمه وأعضاء الجالية ولسان حاله يقول لو كان لنا الخيار لما افترقنا ولكن لا خيار مع الزمان وشح السيد مارو آمادو، وزير العدل والناطق الرسمي باسم حكومة النيجر، باسم رئيس جمهورية، النيجر السيد محمادو يوسوفو سعادة السفير الموريتاني في النيجر شيخن ولد النني ولد مولاي الزين بوسام كوماندور من نظام الاستحقاق النيجري ، بمناسبة انتهاء عمله في النيجر. وفي سياق متصل نظم طاقم السفارة وأعضاء الجالية الموريتانية في النيجر حفل وداع على شرف السفير في باحة مبنى السفارة في اطار حفلات التوديع التي تنظم للسفير بمناسبة تحويله الى السفارة الموريتانية في داكار وقد حضر الحفل جمع غفير من الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر. بعد افتتاح الحفل بآيات قرءانية تلاها الإمام أد ولد محمد صالح تناول الكلام المستشار الأول بالسفارة محمد ولد شيبة معبرا عن ارتياحه من الفترة التي قضاها إلى جانب السفير فقد كان أخا وصديقا ودبلوماسيا محنكا وقد تميز بسعة الصدر وبقدرته الفائقة على حل المشاكل حتى في أحلك الظروف, المستشار شكر باسمه وباسم عمال السفارة سعادة السفير وتمنى له عودة ميمونة وان يوفق في مهامه الجديدة , بدوره عبر المستشار الأول بالسفارة احمدو ولد المؤيد عن كامل رضاه بالخدمة مع السفير وشكره على تفهمه وعلى ورحابة صدره وتواضعه وتمنى له التوفيق في عمله الجديد. كما أكد المستشار الثاني بالسفارة السيد عبدالودود ولد بداد أن السفير كان مدرسة بالنسبة له يتعلم منها كما كان أخا نصوحا ودبلوماسيا ناجحا على كل الأصعدة, متمنيا له مستقبلا زاهرا. بعد ذلك جاء دور رؤساء الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر فتعاقب على الكلام كل من الزين ولد حبيب إطار وصاحب منظمة خيرية حيث قال انه يعجز عن الكلمات المناسبة للتعبير عن مدى امتنانه وعرفانه بالجميل لسعادة السفير لما قدمه من خدمات للجالية حيث ذلل الكثير من الصعاب والمشاكل التي كانت تعاني منها كما أعاد للدولة الموريتانية مكانتها وسمعتها التي عرفت بها ولعل خير مثال على ذلك هذ الصرح العلمي الذي تقوم الدولة بانشاءه فما كان ليرى النور لولا جهود فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتوجيهاته ومتابعة السفير لها. أما آب جالو نائب رئيس الجالية ورجل الأعمال المقيم في النيجر منذ 25 سنة فقد أكد بأنه أول مرة يشعر بدور السفارة والسفير وشكره على ذلك وأكد بأنه كان دائما إلى جانب المواطنين وقضاياهم سواء كانوا في النيجر أو حتى في الدول المجاورة لها. من جانب آخر تحدث السيد محمد ولد زيدان الموظف باليونيسيف فرع النيجر عن معرفته القديمة بالسفير واثني عليه وأكد بان العلاقات الموريتانية النيجرية شهدت تطورا ملحوظا في فترته ولا غرو فالسفير يمتلك رصيدا من الثقافة والخبرة والعلاقات يجعله جديرا بتحقيق ذلك . في الأخير جاء دور السفير في كلمة مؤثرة شكر من خلالها القائمين على تنظم هذا الحفل معربا عن شكره وامتنانه للجميع خاصة طاقم السفارة الذي أشاد بتعاونه ومهنيته وتفانيه في العمل, كما أشاد بتعاون الجالية ومسؤوليتها واحترامها وتمثيلها لوطنها, حيث طمأنهم بان الرئيس دائما يؤكد على إعطاء الأولوية للمواطنين وحل مشاكلهم حيث ما كانوا , سعادة السفير لم يخفي مشاعر الحزن وهو يودع طاقمه وأعضاء الجالية ولسان حاله يقول لو كان لنا الخيار لما افترقنا ولكن لا خيار مع الزمان وشح السيد مارو آمادو، وزير العدل والناطق الرسمي باسم حكومة النيجر، باسم رئيس جمهورية، النيجر السيد محمادو يوسوفو سعادة السفير الموريتاني في النيجر شيخن ولد النني ولد مولاي الزين بوسام كوماندور من نظام الاستحقاق النيجري ، بمناسبة انتهاء عمله في النيجر. وفي سياق متصل نظم طاقم السفارة وأعضاء الجالية الموريتانية في النيجر حفل وداع على شرف السفير في باحة مبنى السفارة في اطار حفلات التوديع التي تنظم للسفير بمناسبة تحويله الى السفارة الموريتانية في داكار وقد حضر الحفل جمع غفير من الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر. بعد افتتاح الحفل بآيات قرءانية تلاها الإمام أد ولد محمد صالح تناول الكلام المستشار الأول بالسفارة محمد ولد شيبة معبرا عن ارتياحه من الفترة التي قضاها إلى جانب السفير فقد كان أخا وصديقا ودبلوماسيا محنكا وقد تميز بسعة الصدر وبقدرته الفائقة على حل المشاكل حتى في أحلك الظروف, المستشار شكر باسمه وباسم عمال السفارة سعادة السفير وتمنى له عودة ميمونة وان يوفق في مهامه الجديدة , بدوره عبر المستشار الأول بالسفارة احمدو ولد المؤيد عن كامل رضاه بالخدمة مع السفير وشكره على تفهمه وعلى ورحابة صدره وتواضعه وتمنى له التوفيق في عمله الجديد. كما أكد المستشار الثاني بالسفارة السيد عبدالودود ولد بداد أن السفير كان مدرسة بالنسبة له يتعلم منها كما كان أخا نصوحا ودبلوماسيا ناجحا على كل الأصعدة, متمنيا له مستقبلا زاهرا. بعد ذلك جاء دور رؤساء الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر فتعاقب على الكلام كل من الزين ولد حبيب إطار وصاحب منظمة خيرية حيث قال انه يعجز عن الكلمات المناسبة للتعبير عن مدى امتنانه وعرفانه بالجميل لسعادة السفير لما قدمه من خدمات للجالية حيث ذلل الكثير من الصعاب والمشاكل التي كانت تعاني منها كما أعاد للدولة الموريتانية مكانتها وسمعتها التي عرفت بها ولعل خير مثال على ذلك هذ الصرح العلمي الذي تقوم الدولة بانشاءه فما كان ليرى النور لولا جهود فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتوجيهاته ومتابعة السفير لها. أما آب جالو نائب رئيس الجالية ورجل الأعمال المقيم في النيجر منذ 25 سنة فقد أكد بأنه أول مرة يشعر بدور السفارة والسفير وشكره على ذلك وأكد بأنه كان دائما إلى جانب المواطنين وقضاياهم سواء كانوا في النيجر أو حتى في الدول المجاورة لها. من جانب آخر تحدث السيد محمد ولد زيدان الموظف باليونيسيف فرع النيجر عن معرفته القديمة بالسفير واثني عليه وأكد بان العلاقات الموريتانية النيجرية شهدت تطورا ملحوظا في فترته ولا غرو فالسفير يمتلك رصيدا من الثقافة والخبرة والعلاقات يجعله جديرا بتحقيق ذلك . في الأخير جاء دور السفير في كلمة مؤثرة شكر من خلالها القائمين على تنظم هذا الحفل معربا عن شكره وامتنانه للجميع خاصة طاقم السفارة الذي أشاد بتعاونه ومهنيته وتفانيه في العمل, كما أشاد بتعاون الجالية ومسؤوليتها واحترامها وتمثيلها لوطنها, حيث طمأنهم بان الرئيس دائما يؤكد على إعطاء الأولوية للمواطنين وحل مشاكلهم حيث ما كانوا , سعادة السفير لم يخفي مشاعر الحزن وهو يودع طاقمه وأعضاء الجالية ولسان حاله يقول لو كان لنا الخيار لما افترقنا ولكن لا خيار مع الزمان وشح السيد مارو آمادو، وزير العدل والناطق الرسمي باسم حكومة النيجر، باسم رئيس جمهورية، النيجر السيد محمادو يوسوفو سعادة السفير الموريتاني في النيجر شيخن ولد النني ولد مولاي الزين بوسام كوماندور من نظام الاستحقاق النيجري ، بمناسبة انتهاء عمله في النيجر. وفي سياق متصل نظم طاقم السفارة وأعضاء الجالية الموريتانية في النيجر حفل وداع على شرف السفير في باحة مبنى السفارة في اطار حفلات التوديع التي تنظم للسفير بمناسبة تحويله الى السفارة الموريتانية في داكار وقد حضر الحفل جمع غفير من الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر. بعد افتتاح الحفل بآيات قرءانية تلاها الإمام أد ولد محمد صالح تناول الكلام المستشار الأول بالسفارة محمد ولد شيبة معبرا عن ارتياحه من الفترة التي قضاها إلى جانب السفير فقد كان أخا وصديقا ودبلوماسيا محنكا وقد تميز بسعة الصدر وبقدرته الفائقة على حل المشاكل حتى في أحلك الظروف, المستشار شكر باسمه وباسم عمال السفارة سعادة السفير وتمنى له عودة ميمونة وان يوفق في مهامه الجديدة , بدوره عبر المستشار الأول بالسفارة احمدو ولد المؤيد عن كامل رضاه بالخدمة مع السفير وشكره على تفهمه وعلى ورحابة صدره وتواضعه وتمنى له التوفيق في عمله الجديد. كما أكد المستشار الثاني بالسفارة السيد عبدالودود ولد بداد أن السفير كان مدرسة بالنسبة له يتعلم منها كما كان أخا نصوحا ودبلوماسيا ناجحا على كل الأصعدة, متمنيا له مستقبلا زاهرا. بعد ذلك جاء دور رؤساء الجالية الموريتانية المقيمة في النيجر فتعاقب على الكلام كل من الزين ولد حبيب إطار وصاحب منظمة خيرية حيث قال انه يعجز عن الكلمات المناسبة للتعبير عن مدى امتنانه وعرفانه بالجميل لسعادة السفير لما قدمه من خدمات للجالية حيث ذلل الكثير من الصعاب والمشاكل التي كانت تعاني منها كما أعاد للدولة الموريتانية مكانتها وسمعتها التي عرفت بها ولعل خير مثال على ذلك هذ الصرح العلمي الذي تقوم الدولة بانشاءه فما كان ليرى النور لولا جهود فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتوجيهاته ومتابعة السفير لها. أما آب جالو نائب رئيس الجالية ورجل الأعمال المقيم في النيجر منذ 25 سنة فقد أكد بأنه أول مرة يشعر بدور السفارة والسفير وشكره على ذلك وأكد بأنه كان دائما إلى جانب المواطنين وقضاياهم سواء كانوا في النيجر أو حتى في الدول المجاورة لها. من جانب آخر تحدث السيد محمد ولد زيدان الموظف باليونيسيف فرع النيجر عن معرفته القديمة بالسفير واثني عليه وأكد بان العلاقات الموريتانية النيجرية شهدت تطورا ملحوظا في فترته ولا غرو فالسفير يمتلك رصيدا من الثقافة والخبرة والعلاقات يجعله جديرا بتحقيق ذلك . في الأخير جاء دور السفير في كلمة مؤثرة شكر من خلالها القائمين على تنظم هذا الحفل معربا عن شكره وامتنانه للجميع خاصة طاقم السفارة الذي أشاد بتعاونه ومهنيته وتفانيه في العمل, كما أشاد بتعاون الجالية ومسؤوليتها واحترامها وتمثيلها لوطنها, حيث طمأنهم بان الرئيس دائما يؤكد على إعطاء الأولوية للمواطنين وحل مشاكلهم حيث ما كانوا , سعادة السفير لم يخفي مشاعر الحزن وهو يودع طاقمه وأعضاء الجالية ولسان حاله يقول لو كان لنا الخيار لما افترقنا ولكن لا خيار مع الزمان

تابعونا على الشبكات الاجتماعية