دقة - حياد - موضوعية
www.nouakchot.com
2017-08-24
بعد أسبوعين من اختطاف السيناتور محمد ولد غده من قبل شرطيين يرتدون ملابس مدنية يوم 10 أغسطس الماضي، رغم تمتعه بالحصانة البرلمانية، فلا يزال محتجزا في مكان سري، بين الشرطة و أمن الدولة و شرطة الجرائم الاقتصادية.  وأخيرا بعد سبعة أيام
2017-08-06
خلال سبعينات القرن الماضي، كان العلامة أحمد سالم ولد بيبّاه (ححّام) يؤم صلاة العصر في المسجد الجامع وسط مدينة المذرذره. في ذات الوقت، كان "حزب الشعب الموريتاني" الحاكم يقيم مهرجانا شعبيا كبيرا في باحة المقاطعة بحضور الحاكم والأعيان والأطر والأمين العام الفرعي. شوّش أزيز البوق على المصلين. كان الهرج كبيرا ومزعجا: مطربون ومهرّجون وسياسيون ومصفقون يحيون ذلك المهرجان الحاشد. بعد انتهاء الصلاة، وقف الإمام ححام وسأل المصلين عن هذه الأصوات المزعجة من أين تأتي؟ قالوا له بأنها تأتي من آلة مكبرة للصوت تستخدمها "الحَكومة" في فعالياتها. خرج الإمام مسرعا باتجاه الصوت. عندما رآه الحشد قادما فهموا أنه ثمة داهية دهياء لأنه ليس من عادة ححام أن يحضر مثل هذه الترهات. استقبلوه كلهم يتقدمهم الأمين العام قائلا: أية خدمة، ححام؟. ضربه ححام بعصاه الطويلة مردفا: أنا اليوم لست ححام وأنت لست "ابن فلان"!. أضاف ححام: أين هذه الآلة التي تزعج المصلين؟ قالوا: إنها معلقة هناك. أشار الإمام ححّام إلى بلال ولد يمر، الواقف قربها والمسؤول عن استخدامها، بأن ينزعها من مكانها وأن يتبعه بها. ساد الصمت، وجحظت العيون الحائرة، وعاد موكب الإمام حتى وصلوا المسجد حاملين البوق الذي كان حينها عملة صعبة لندرته وأهميته، كما كان محترما ومخوفا لأنه من أملاك "الحَكومة". قال ححام لبلال: ركــّـب هذه الآلة هناك فالمصلون أحوج إليها من ذلك النفر. ركّب بلال البوق في المسجد. فكان أول بوق يقتنيه مسجد المذرذره منذ نشأته.
2017-08-05
مثل مهرجان نواكشوط مساء3أغسطس أقوي رسالة للمعارضين للإصلاحات الدستورية ، فقد تدفق الشباب بقوة الي ساحة المهرجان، وتفاعل بقوة مع الرئيس وهو يبرز بأريحية ورباطة جأش، معالم موريتانيا الجديدة .