دقة - حياد - موضوعية
www.nouakchot.com
2017-08-06
خلال سبعينات القرن الماضي، كان العلامة أحمد سالم ولد بيبّاه (ححّام) يؤم صلاة العصر في المسجد الجامع وسط مدينة المذرذره. في ذات الوقت، كان "حزب الشعب الموريتاني" الحاكم يقيم مهرجانا شعبيا كبيرا في باحة المقاطعة بحضور الحاكم والأعيان والأطر والأمين العام الفرعي. شوّش أزيز البوق على المصلين. كان الهرج كبيرا ومزعجا: مطربون ومهرّجون وسياسيون ومصفقون يحيون ذلك المهرجان الحاشد. بعد انتهاء الصلاة، وقف الإمام ححام وسأل المصلين عن هذه الأصوات المزعجة من أين تأتي؟ قالوا له بأنها تأتي من آلة مكبرة للصوت تستخدمها "الحَكومة" في فعالياتها. خرج الإمام مسرعا باتجاه الصوت. عندما رآه الحشد قادما فهموا أنه ثمة داهية دهياء لأنه ليس من عادة ححام أن يحضر مثل هذه الترهات. استقبلوه كلهم يتقدمهم الأمين العام قائلا: أية خدمة، ححام؟. ضربه ححام بعصاه الطويلة مردفا: أنا اليوم لست ححام وأنت لست "ابن فلان"!. أضاف ححام: أين هذه الآلة التي تزعج المصلين؟ قالوا: إنها معلقة هناك. أشار الإمام ححّام إلى بلال ولد يمر، الواقف قربها والمسؤول عن استخدامها، بأن ينزعها من مكانها وأن يتبعه بها. ساد الصمت، وجحظت العيون الحائرة، وعاد موكب الإمام حتى وصلوا المسجد حاملين البوق الذي كان حينها عملة صعبة لندرته وأهميته، كما كان محترما ومخوفا لأنه من أملاك "الحَكومة". قال ححام لبلال: ركــّـب هذه الآلة هناك فالمصلون أحوج إليها من ذلك النفر. ركّب بلال البوق في المسجد. فكان أول بوق يقتنيه مسجد المذرذره منذ نشأته.
2017-08-05
مثل مهرجان نواكشوط مساء3أغسطس أقوي رسالة للمعارضين للإصلاحات الدستورية ، فقد تدفق الشباب بقوة الي ساحة المهرجان، وتفاعل بقوة مع الرئيس وهو يبرز بأريحية ورباطة جأش، معالم موريتانيا الجديدة .
2017-07-09
قبل يومين أوصلت وحدة من الدرك الوطني عضو مجلس الشيوخ المعارض للتعديلات الدستورية محمد ولد غده إلى مدينة روصو، حيث كان في استقباله مسير السجن وحرسه، وتم إيداعه السجن هناك بأمر من القضاء، وبعد أقل من أربع وعشرين ساعة، وصل إلى روصو الأستاذ سيدي محمد ولد محم رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، من أجل التعبئة للتعديلات الدستورية، لكن هذه المرة كان في استقباله المئات من أطر ولاية ترارزة وأنصار النظام، بدل السجان وأعوانه...
2017-07-08
... مرة أخرى، وربما كانت المرة المليون أو أكثر، احترقت مكتبة نفيسة أخرى أمام أعيننا دون أن نحرك ساكنا؛ سواء أكان من أجل حمايتها، أم المساهمة في إبعاد الخطر المحدق بها، أو محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه واقتناؤه من جواهرها الفريدة: لقد رحل في هدوئه المعتاد إلى جوار الله ورحمته القاضي الفقيه والمحامي والأديب محمدن ولد شماد ولد أحمد يوره. وبرحيله رحل معين لا ينضب من المعرفة، وموسوعة من الأخلاق والقيم الأصيلة النبيلة، وبحر لا ساحل له من الأدب الحساني والعربي. ولا غرو فهو هو، وابن شماد، وحفيد امحمد ولد أحمد يوره!
2017-07-08
سيذهب لحلاحة الترارزة كما قيل إلى روصو لحشد التأييد للاستفتاء والتعديلات الدستورية وهما بردان تظاهر بهما "المأمورية الثالثة " طبعا لا وقت لمصفق تروزي لينظر إلى الطريق الرابط بين نواكشوط وروصو فحفرها ومطباتها وانهياراتها وهياكل السيارات المتناثرة حولها مع قبور جماعية لضحاياها كلها ستكون بردا وسلاما عليه ربما فقد أخا أوأبا اوأما اوحبيبا أوصديقا أوزميلا أوجارا بفعل قبح الطريق ورداءتها لكن الظهور فى تجمع منافق يهون عليه مصائب الدنيا والآخرة ويبل عروقه ويثبت له "الأجر "