دقة - حياد - موضوعية
www.nouakchot.com
2017-04-27
أن يجري الاستفتاء أخيرا يوم 15 يوليو المقبل. ذلك ما قرره مجلس الوزراء في جلسته يوم الخميس الماضي. احتفظ ولد عبد العزيز إذن بمساره متحديا الصعاب والمعوقات، على الرغم من الاحتجاجات التي ما يزال يثيره استخدامه للمادة 38 من
2017-04-26
وأية شعوذة هذه التي تلقي الكلام على عواهنه، وتخلط الحابل بالنابل والغث بالسمين، دون أن تتجشم عناء البحث والاستدلال بالأمثلة الاجتماعية والتاريخية الساطعة، واستجلاء المفاهيم من طبائع الأشياء لا من ظواهرها. وكأن العفوية والهوى يكفيان وحدهما معيارا لإحقاق الحق وإزهاق الباطل؟!
2017-04-24
إخوتنا أطر ومثقفي وساسة نواذيبو، يزوركم رئيس الجمهورية كما زاركم في السابق. نفس الأوضاع التي عاشت مدينتكم خلال زياراته السابقة ما زالت تعيشها خلال زيارته الحالية: منطقة حرة تعاني فقدان الرؤية والتخبط في المشاريع والعجز عن تحقيق الأهداف المنشودة أصلا من المناطق الحرة، صيد لا يخضع لأية رقابة، مصطادات ثمينة يتم نهبها باستمرار، بُـنى تحتية متهالكة، وخدمات لا تساعد المواطن في حياته اليومية البائسة...
2017-04-15
احتفلت موريتانيا في فاتح  إبريل باليوم الوطني للرياضة وسط ضجة إعلامية صاخبة. وقد ذهب رئيس الجمهورية والوزير الأول ومجموعة من الوزراء، وكلهم يرتدون ملابس الرياضة (ولو مرة واحدة في العمر)، إلى الملعب الاولمبي لحضور انطلاق ماراتون نواكشوط. كما زاروا أجنحة مختلف الاتحادات الرياضية. وبعد ذلك بخمسة أيام، احتفل العالم كله بذلك اليوم. كان من الممكن أن يتطابق العيدان. لا وكلا ! تريد موريتانيا عيدها الخاص. وإن اللجنة الأولمبية الوطنية، التي يرأسها “متمرد” منذ سنوات عديدة لا تقول كلمة، على عكس ما يحدث في البلدان التي تكونت “بشكل عادي”، حيث لا يتخذ الرئيس من شعار “من ليس معي فهو ضدي” عقيدته التي لا تتغير.
2017-04-11
كنت قد كتبت مقالا بعنوان "من إمارة الشعر إلى شعر الإمارة" عتابا لأخى وصديقى الشاعر الفحل محمد ولد الطالب لأنه سرعان ما قاد حرفه العربي الجميل إلى قصور الرؤساء العرب فكان أن مدح الراحل معمر القذافى وارتمى فى أحضان السياسة ومنحها عذرية قصائده الجميلة اليوم أصبح محمد ولد الطالب شاعر القصر والقبيلة وأكثر من ذلك يتفاخر ربما لأول مرة فى تاريخ الشعراء العرب بأنه "شاعر البلاط " الشعر لم يخلق للقصور والأمراء الشعر خلق ليبكى ويلطم الخدود ويشق الجيوب بين دروب الفقراء الذين لم يعد ولد الطالب يرى وجهه مع الاسف فى مراياهم المعتمة لا تحت قباب الأمراء