دقة - حياد - موضوعية
www.nouakchot.com
2015-11-07
جاء في نشرة الحوليات الاستعمارية، العدد 96، الصادر بتاريخ 23 يونيو 1927، تحت عنوان: "الهجوم على نواذيبو" (المعروفة في الوثائق الفرنسية بـ"بور أتيان") ما نصه: "قام فيلق كبير، قادم من الساقية الحمراء بـ 80 راحلة وأكثر من 100 محارب،  بالهجوم على نواذيبو. كان على رأس هذا الجيش ثلاثة من أكثر المتمردين الموريتانيين  جسارة: الشيخ ولد لجْـرَبْ الذي اغتال طياري خطوط لاتيكوير، ومحمد المامون، أخ وجاهَ الذي كان قد هرب من سجن أطار منذ أكثر من سنة، وأحمد ولد حمادي، زعيم عصابة معروف.
2015-05-13
تحتضن المكتبة الوطنية الفرنسية كتابا بعنوان: "دراسة حول إسلام البيظان: الشيخ سيديّ، الفاضلية، إدوعلي نمودجا"، تضمّن، من بين أمور كثيرة، رسالة بعث بها حسّنـّـه ولد الشيخ ملعينين إلى الشيخ سيديّ الصغير (بابه)، وترجمها إلى اللغة الفرنسية ترجمان الإدارة الاستعمارية ولد ابنو المقداد. وبما أننا لم نعثر على النص العربي الأصلي، فإننا سنقدم لقراء "صحيفة نواكشوط" ترجمة إلى العربية للنص الفرنسي المترجم أصلا من العربية. أي أننا سنحاول إعادته إلى أصله. ..................... الملحق 3 رسالة من حسنه ولد الشيخ ملعينين إلى الشيخ سيديّ (بابه) الحمد لله وحده، وصلى الله على من لا نبي بعده. إلى الرجل الشهم، الشيخ سيديّ، حفظه الله. سلام لا يمكن للسماء أن تغطيه ولا يمكن للأرض أن تحويه. إن الهدف من هذه الرسالة هو إخبارك أن المسلمين، من أمثال أولاد عيدّه (إمارة آدرار)، أهل اسويد أحمد (إمارة إدوعيش)، أهل سيدي محمود وأهل امحيميد (زعماء مشظوف) اشتكـوْا إلى الشيخ ملعينين من النصارى، وطلبوا منه أن يقوم بمبادرة لصالحهم لدى سلطان المغرب. وعندما اتصل الشيخ بالسلطان، نبـّـهَ السلطانُ النصارى أن بلاد البيظان ملك له، وأنه من غير المقبول أن يضموها لأملاكهم. فأجاب النصارى بأن بلاد البيظان أرض سائبة، وبالتالي يستحقها أول من حل بها. غير أن السلطان رد بأن هذه الأرض التي حل بها النصارى تعود إليه منذ عهد اعلي شنظوره (أمير الترارزه وأحد أسلاف أولاد أحمد بن دمان)، وأن اعلي شنطوره كان لديه خاتم (طابع) مـُـنح له بهذا الخصوص. هكذا طلب الفرنسيون دليلا على ما قاله السلطان، فتم الاتفاق على تقديم هذا الدليل في مهلة سنة من الآن. وإذا حصل النصارى على هذا الدليل فإنهم سينسحبون ويعيدون كل ما استولوا عليه في بلاد البيظان. هذه الأحداث شجعت السلطان على إرسال بعثة على رأسها ابن عمه وكاتبه وأحد قادته العسكريين. البعثة المذكورة تأتي لتتلقى مبايعة المسلمين ولتدعم بالسلاح وبالمقاتلين من يرغبون في ذلك. وعندما تتم مبايعة ممثلي العرش الشريف، فإن ذلك سيكون بمثابة حجة أخرى. إذن، في حالة أن النصارى انسحبوا من البلاد، ستـُـحل المشكلة، وإلا فلا مناص عن الجهاد. وعندها فإن الذين يدافعون عن الدين سيجدون الدعم، والذين يصطفون مع الفرنسيين سيُـعتبرون أعداء. إني لأنذرك قبل فوات الأوان، وأطلب منك العون للدفاع عن الدين. يجب الإسراع، فالوقت يمضي.. والسلام حررت بأمر من الشيخ ملعينين يوم 15 رجب 1323 (15 سبتمبر 1905) توقيع حسنه ولد الشيخ ملعينين ملاحظة:جميع المعلومات الواردة في هذه الزاوية منقولة مباشرة من المصادر الاستعمارية فهي كتابة للتاريخ من زاوية واحدة ومن وجهة نظر الغالب لذا وجب التنبيه ترحمة صحيفة نواكشوط
2015-05-13
جاء في صحيفة La presse الفرنسية، الصادرة شهر مايو 1905 في باريس، تحت عنوان: "بلاغ رسمي"، ما نصه: "لقد توصل وزير المستعمرات من السيد روم ( M.Roume )، الوالي العام لإفريقيا الغربية، بالبلاغ التالي: يحز في نفسي أن أخبركم بموت كبولاني، الذي اغتيل في تجكجه يوم 12 مايو، عند الساعة التاسعة مساء، على يد مجموعة متمردة من البيظان ولجت داخل مركز البعثة، وتم دحرها خلال اشتباك قصير. ومن جانبنا تم قتل مُجَـنـّدين وجـرح 11 آخرين. وقد أصيب كبولاني إصابة قاتلة برصاصة اخترقت بطنه، ومات بعد نصف ساعة. بعثتنا توجد في مأمن بتجكجه، في مركز تم إنشاؤه مؤخرا، وهي الآن تحت قيادة النقيب افرير جان ( Fr èrejean ): الضابط الأقدم من ضمن عناصرها. إن الاضطراب الذي أحدثه، في كافة أرجاء البلاد، خبــرُ اغتيال كبولاني، يرغمني على اتخاذ كل التدابير العسكرية التي أعَـيّن لها، عند الحاجة، الفيالق المتمركزة على النهر وفي سان الويس. كما أعيّن، في وظيفة مفوض موريتانيا الغربية، المقدم مونتان ( Montane )، وهو قائد أركان توحي إليّ كياسته وحيويته كل الثقة. المقدم مونتان سينتقل، عاجلا، إلى تجكجه حيث أعطيتُ أوامري للبعثة بأن تبقى هناك لحين مجيئه". ملاحظة:جميع المعلومات الواردة في هذه الزاوية منقولة مباشرة من المصادر الاستعمارية فهي كتابة للتاريخ من زاوية واحدة ومن وجهة نظر الغالب لذا وجب التنبيه ترجمة صحيفة نواكشوط